جار القمر

دي مذكرات و كتبتها من ســنين/ في نوتة زرقا لون بحور الحنيـــن/ عترت فيها رميتها في المهمـــلات/ وقلت صحيح أما صحيح كلام مخبولين !!عجبي

الثلاثاء، يوليو 26، 2005

!! ارحمونا



كعادة كل المصائب
يبرزمن بين انقاضها من يصطاد في الماء العكر
و يبرر دوما كل الأخطاء بحجج واحده ,مكرره و عامه للغايه
:طالعتنا صحيفة الشرق الأوسط بهذا الخبر
الإخوان المسلمين يعتبرون تفجيرات شرم الشيخ
«تصب في خانة المشروع الصهيوني الاميركي»
:وأن سببها الرئيسي هو
الممارسات الاستبدادية الدولية والعدوان على الشعوب والحروب التي تشنها قوى الامبريالية العالمية ضد الكثير من شعوب العالم التي "أوجدت ثقافة للعنف والارهاب وأصبح العالم بسببها أقل أمنا واستقرارا
يا سلام على التحليل الدقيق
"في الحقيقه لن اجد ردا افضل مما كتبه احمد الربعي ردا على البيان بعنوان "قليل من الخجل
يقول الربعي
:
مشكلة الإخوان المسلمين أنهم لا يخجلون
فكل الإرهاب الديني الذي نشهده اليوم كانت بداياته على يد الفكر الشاذ والتكفيري للإخوان المسلمين
وكان كتاب سيد قطب «معالم في الطريق» هو الملهم والمعلم لكل الحركات التكفيرية التي خرجت بعد ذلك
الذين أسسوا جماعات العنف كانوا من تربية الإخوان المسلمين
والذين عملوا مع بن لادن والقاعدة خرجوا من عباءة الإخوان المسلمين
إذا كانت سياسة الدول الامبريالية هي التي ولدت العنف كما يقول بيان الإخوان
فما الذي يمنع عددا من مواطني فيتنام التي دكتها الطائرات الأميركية بملايين الأطنان من القنابل أن يقوموا بتفجير عمارات سان فرانسيسكو
وما الذي يمنع عددا من مواطني اليابان الذين ضربتهم أميركا بالقنبلة الذرية من أن يفجروا مدينة بوسطن الأميركية
ثم ما علاقة سياح أجانب ومواطنين مصريين أبرياء في شرم الشيخ بسياسات «الدول الامبريالية» هل المطلوب قتل المواطنين الآمنين والعزل في شرم الشيخ وبغداد والرياض وصنعاء ثأرا للدول الامبريالية
ثم من الذي يفتح الحوارات الواسعة اليوم عبر عدد من السفارات الأميركية في الشرق الأوسط غير الإخوان المسلمين الذين يحاولون إقناع «الدول الامبريالية» وعلى رأسها أميركا بأنهم يمثلون الإسلام المعتدل الذي يجب أن تحاوره هذه الدول
بيان الإخوان المصريين هو نموذج لغياب أي نوع من الخجل والحياء، وهو استمرار للغة الاخوانية المتناقضة والمخادعة التي مارسوها لسنوات طويلة باسم الإسلام

============

كلام جميل ابصم عليه بالعشره

لكن

المشكله "للأسف" ليست مشكلة اخوان فحسب

بعض الجهات و الصحف تستغل دماء الابرياء في شرم الشيخ و لندن

لصالح ايديولوجيات تختلف في اهدافها و تتفق في وسائلها الرخيصه

خذ عندك مثلا الحكومات العربيه البائسه.. التي تحاول حشد رأي عام عربي ضد امريكا و الغرب

تكتب بثينه شعبان " وزيرة شئون الهجره السوريه" على سبيل المثال

:

لا يزال العالم يرى في نيلسون مانديلا، وفي سجنه الطويل بتهمة مقاومة الأبارثيد، تجسيداً لما عانته الملايين من البشر من ممارسات التمييز العنصري

وكان التمييز بالأمس بسبب السحنة السمراء فهل ينتكس العالم اليوم أيضاً ليقبل بعذابات العرب والمسلمين مهما اشتدت في بلدانهم المحتلة وفي السجون الإسرائيلية والأمريكية وفي المطارات والجامعات والعواصم الأوربية، بحجة محاربة الإرهاب؟

إن تعاليم الإسلام كدين سماوي والمسلمين في كل بلدانهم يدينون تفجيرات لندن وشرم الشيخ وغيرها من الأعمال الإرهابية الشنيعة، التي عانى المسلمون منها قبل الغرب منذ بداية القرن الماضي، وهذه الإدانة الشعبية الواسعة تشكل حجر أساس يجب البناء عليها بخلق تحالف إسلامي غربي ضد الإرهاب والعنف والظلم. والخطوة التالية الضرورية هي معالجة وقائع الظلم والاهانة والإذلال والإرهاب التي يعاني منها المسلمون في فلسطين والعراق وأفغانستان وفي كل مكان،

وإيقاف هذه الموجة العنصرية المغرضة ضدّهم بحيث أصبح كل ذي سحنة سمراء وشاربين ولحية متهماً ويصبح قتل المتهم مبرراً، حتى قبل أن يوجّه إليه سؤال، أو أن يتمّ استنطاقه وعلى العالم أن يتذكر أنه حتى وقت ليس ببعيد كان أصحاب السحنة البيضاء يعتقدون في أميركا أو في جنوب أفريقيا أنّ صاحب الجلد الأسمر لا يتمتع بالمشاعر ذاتها التي يتمتع بها صاحب الجلد الأبيض، فهل نعود إلى معادلة مشابهة بأن المسلم ينشأ على الكراهية بسبب دينه، وأنه من المباح قتله وإذلاله واحتلال أرضه وتهجير شعبه واستقدام المستوطنين وبناء جدران الفصل العنصري على ترابه الوطني والتمييز ضده حيثما وجد وفي أي بلد كان ومن ثمّ إطلاق صرخات التعجب على حجم الغضب والنقمة؟

حجج مستهلكه ... راحت عليها

بصراحه لا تعليق لي على كلام الدكتوره الا ردود القراء نفسهم على هذا المقال المعجزه

أيضا رددت صحف كالشعب و الاسبوع و غيرها ذات النغمه و ظهرت بالطبع نظريات المؤامره التي تلقي باللوم على الموساد و السي اي ايه بل و حتى الكي جي بي

بالأمس كنت أسير في احد شوارع و سط البلد

و بجوار صوان كبير لتلقي العزاء في الضحايا

:لمحت لافته كتب عليها

إرهاب شرم الشيخ .. نتيجه للهيمنه الامريكيه و العنف الاسرائيلي"

"مع تحيات نقابة الزراعيين بالإسكندريه

==============

لا أعرف إلام تتجه الأمور

ولكني أعرف أن أولى خطوات الحل هي مكاشفة النفس أولا

متى نتوقف يا ترى عن لوم كل شيء و أي شيء؟؟

متى نكتشف أن العيب فينا .. و فينا وحدنا

؟؟

7 Comments:

At 7/26/2005 11:17 ص, Blogger Milad said...

شاهدت حديث أجرته القناة الثانية الفرنسية مع مرشد الإخوان في منزله بمدينة نصر أدان فيه هذه الأحداث بشدة قائلا ً أنها "غير مشروعة". ما لاحظته هو أن الرجل ربط ما بين هذه الأحداث وبين الوضع السياسي الراهن مشيرًا إلى "النظم الاستبدادية" مما جعل معدّي نشرة الأخبار يضعوا عنوان هذه الفقرة «ضربة موجعة للرئيس المصري". ـ

 
At 7/26/2005 8:38 م, Blogger ibn_abdel_aziz said...

ساختلف معك يا جار القمر بقوة هذه المرة

الاخوان السملمين من داخلهم عبارة عن مدارس مختلفة
انا مكثت بينهم 15 سنة كاملة
ليس فيهم ما يسمي بالفكر التكفيري

كل من كان معهم وبدا يلجا الي هذه الافكار اضطر الي الخروج من تحت عباءتهم وتكوين تنظيمات اخري
اول ما بدات .زبدات بمهاجمة الاخوان انفسهم واعتبارهم كفار

لا تستطيع ان نلقي كل شئ علي الاخوان ..هذا ليس عدل اطلاقا
ولقد وقفت مواقف متحدية للاخوان من قبل في كثر من الامور ولا اخشي ان اتهم او اطرد او اعتبر لقيطا
لكن
يجب ان يكون هناك نوع من التوازن في النقد وموضوعية في الرؤية لما ننتقد

الاخوان عنده مشاكل كثيرة ..ليس منها انهم يشجعون الارهاب او يفرزون ارهابيين

بل علي العكس هم متهمون بانهم متميعون ويرفضون سفك الدماء وانهم عملاء للحكومة

مرة اخري اكرر
واقولها من الداخل ..ومن خبرة
ليس في الاخوان اي فكر تكفيري او دعوة لسفك دماء الابرياء من الناس

هذا ليس من سمت الاخوان

بخصوص اليهود ..الامر يختلف عند الاخوان
وليس عندهم فقط بل حتي عند العلمانيين الوطنيين والقوميين والعروبيين

لان المشكلة هنا سياسية حتي لو كان كل منهم له دافع مختلف

السؤال الاهم لماذا لا يقوم احفاد ضحابا القنابل النووية بتدمير سان فرلنسيسكو؟
لاسباب عديدة منها
انهم وجهوا الطاقة الهائلة من الغضب في بناء يابان جديدة تنافس امريكا

هل سمح لنا حتي الان ان نوجه طاقتنا في عمل بناء لتحويل غضببنا الي نهضة ؟
لا
ولذا لا زلنا في رد الفعل السلبي

لا يمكن اطلاقا قياس احباطات العالم العربي بما حدث في العالم

ليس هناك ادني عدالة في جعل الاثنين متشابهين

انا لا ادافع عن الارهابيين
ولا ادافع عن الاخوان
ولكن
لا اوافقك ايضا في ما قلت هذه المرة

اشعر ان الامر يحتاج الي موضوعية اكثر والله اعلم
واشكر لكم السماح بمناقشة مثل هذا الموضوع في مدونتكم
:)
اكرمكم الله

 
At 7/27/2005 4:07 ص, Blogger Guevara said...

أعتقد أيضاً أننا عندما نقول أن العيب فينا لا بد و أن نوضح من نقصد و نحن نشير لأنفسنا: مصريين ، أم عرب أم مسلمين أم اخوان ؟ بالطبع لا تعجبني تصريحات الإخوان التي تحيل كل شيء إلى المؤامرة التي تحيكها الليبرالية .. و أتفق معك في أن بداية هذا النوع من الإرهاب بدأ و مازال يعمل تحت راية الجهاد الديني.. و لكن هل الإخوان المسلمين بمصر هم السبب الحقيقي ؟

 
At 7/27/2005 4:54 ص, Blogger haisam (jarelkamar) said...

يا جماعه انا لا اقول ان الاخوان هم السبب الحقيقي...

لا اعرف من اين فهم هذا الكلام؟؟

انا اتحدث عن القاء المسئوليه على الاخرين دوما .. و الهرب من نقد الذات

يا ابن عبد العزيز ليس في الاخوان تيارات عنيفه و انا اعرف ذلك...

لكن بداية الشجره الكبيره هي بذره

و كما قلت فان فكره الحاكميه و فكر سيد قطب عامة .. كان اساسا لتنظيم عمل اسلامي(( ارفضه بشده)) يحاول تطبيق الشريعه .. بالبرجماتيه احيانا .. او بالعنف احيانا كما حدث مع المنشقين

ماذا تتوقع اذا قمت بتربيه شبل صغير في منزلك؟؟

سيكبر الشبل و يصبح اسدا يهاجم كل ما حوله..

هذا هو ما حدث.. و انا اقول ان البذره قد انتجت شجره عملاقه توحشت بعض فروعها و قتلت كل ما حولها من احياء


تكتيكيا .. الحركه ضربت عصفورين بحجر واحد

اعلنت انها حركه سلميه تندد بالارهاب من جهة و من جهة اخرى عبأت الرأي العام ووجهت اصابع الاتهام الى الخارج و ابعدتها عن التيار الاسلامي التي تثمله بأغلبيه ساحقه

ابن عبد العزيز..

فعلا لم افهم كلامك عن توجيه االطاقه..
هل تعني ان اليابان و غيرها من شعوب العالم..قد سمح لهم بتوجيه طاقتهم الى البناء.. بينما حرمنا نحن من هذا.؟؟

ما السبب يا ترى.. هل هي مؤامره مثلا؟؟


و ما الذي يمنعنا من توجيه طاقتنا الى البناء نحن ايضا..

ارجوك توضح وجهة نظرك..

تحياتي

 
At 7/28/2005 8:16 م, Blogger mostafa said...

قد تعتقد أنني مجنون ، ولكن مجرد رأي ، الفكره ليست اخوان او اخوات ، فكرة تخلف اخوانا ، مع احترامي لبعض الناس منهم لا خلاف عليها
ولكن ما رأيكم لو فكرنا بشكل جنوني شويه وما نستبعدش إن حكومتنا العزيزه وراء ما حدث في شرم الشيخ تحديدا في هذا التوقيت بمبدأ المزادات " الخم الزبون وانا هاسرق محفظته " ليه دا ما يكونش علشان ننسي ان في حاجه اسمها ترشيح لرئيس الجمهوريه الفتره اللي جايه؟
ممكن اكون مجنون لكن قليل من الجنون مطلوب هذه الايام
تحياتي

 
At 7/29/2005 3:24 م, Blogger Socrates said...

أولاً: جار القمر: بأحييك جداً على مقالاتك إللي بتحمل عادة الفكرة الموجعة بشكل مركز، حبيت أقول ده قبل ما أعلق
كلمة كدة شعبية قبل ما ندخل في الجد: بالنسبة لفقدان الاخوان "للخجل" المحمود فهناك مثل قديم يقول: "قالوا للقردة اتبرقعي ... قالت ده وش واخد على الفضيحة"، دي حكمة بسيطة من الجدات، شعبية صحيح، لكن بأجدها معبرة جداً. فالمراجع لاصدارات الاخوان وتصريحاتهم عبر السنوات سيلاحظ التناقض الفظيع من سنة للتي تليها... ولو كان حزب سياسي، كنا قلنا يعني ... معلش ... بيغير سياساته ولو إننا برضه ما كناش هنحترمه، ولكنهم في كل مرة يشفعونها بأسباب يدعون إنها من الشريعة الاسلامية
ابن عبد العزيز: أنا مندهشة من الفكرة التي عرضتها ... وهل التحريض على العنف هو فقط أن تقول: "اذهب واقتل هذا الرجل؟!" الإخوان هم الجماعة التي بدأت بالفكر اللازم لكراهية الآخر والحض على إلغاؤه حتى ولو لم يكن هذا بكلمة: "اقتلوهم"، والفكر ليس أقل من الفعل، خاصة إذا كان هو المحرض عليه
اقرأ من فضلك خطاب من يصفون نفسهم "بالمعتدلين" في الأخوان بشأن الأقباط مشفوعاً بالأدلة الفقهية وبعدها قل لي إنهم لم يكن لهم دور في أحداث الصعيد التي تم ذبح الأقباط فيها بمنتهى الوحشية - وهي أحداث الثمانينات التي تم طمسها من ذاكرتنا بمبدأ عفا الله عم سلف، قبل أن يغير الاسلاميون نشاطهم من ترويع الأقباط إلى ترويع عنصري الأمة كليهما بمنتهى الوحدة الوطنية
اقرأ ما يكتبونه بشأن خروج الحاكم عن الدين وقل لي إن فكرهم لا دور له في اللجوء للقوة لاسقاط الحكم - مشفوعين طبعاً بـ"من رأي منكم منكراً ... " يكفي إطلاق هذا الحديث على علاته بالطريقة التي يستعملونه بها لدفع أي شاب غض لا يعرف بعد عن الدنيا شيئاً لضرب ولد وبنت يقفان معاً بجنزير من إياهم
في مثل هذه الظروف الضاغط على الزناد مجرد شخص في آخر سلسلة طويلة من المصفقين حتى لو كانوا هم ما يفعلونها بأنفسهم
وطبعاً الجماعات الأخرى تكفر الأخوان، وتكفر كل الجماعات الأخرى أيضاً، فكل خمسة يعتقدون إنهم هم على صحيح الدين وكل الباقون كفار، وهذا هو الخوف الأعظم من وصول الجماعات الاسلامية للحكم بالعنف، أنهم سيدخلون بعدها في صراع دموي مع بعضهم البعض نسقط نحن ضحاياه
وبالمناسبة كدة: كم مرة سمعت حديث "من رأي منكم منكراً" في حواراتهم وكتاباتهم في مقابل آية:"ذكر إنما أنت بمذكر، لست عليهم بمسيطر؟" أو آية: "لو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك؟"
وفي النهاية: طبعاً ليس الذنب كله ذنب الأخوان ولم يقل أحد ذلك، الاخوان بحكم كونهم أصحاب فكر الدولة الدينية شركاء في المسؤولية مع الأبطال المعروفين من الفساد والدكتاتورية وانعزال المثقفين والجهل وباقي أبطال المسرحية، ولكن مصيبتهم أنهم قدموا الفكر المباشر الذي قامت عليه هذه المآسي
وبعدها يريدون أن يظهروا بمظهر الحملان وأصحاب الفكر المعتدل ... آسفة ... ليس هذه المرة

 
At 8/01/2005 1:19 ص, Blogger وليد said...

للاخوان الحق فى التعبير عن مواقفهم تجاه الاحداث وهو من وجهة نظرى ليس صيداً فى الماء العكر لكنه غظهار انهم بعيدين عن مثل هكذا عمليات خاصة وأن من السهل على حكومة بمثل هذا الغشم أن تتهمهم بالأرهاب بمعنى انهم يحرصون على الإدانة حتى يعتاد الناس على كونهم بعيدين عن الأرهاب
وهو الواقع

وقد مكثت فيهم بضع سنين وأعرف الكثير عن جهازهم الأعلامى الفاشل بالمناسبه


فالاخوان لو لديهم جهاز اعلامى ناجح لوصلوا لكل الناس وازالوا الغشاوة من على العيون
ولعلم الكثيرون أن سيد قطب بعيدا جدا عن افكار الاخوان

 

إرسال تعليق

<< Home