جار القمر

دي مذكرات و كتبتها من ســنين/ في نوتة زرقا لون بحور الحنيـــن/ عترت فيها رميتها في المهمـــلات/ وقلت صحيح أما صحيح كلام مخبولين !!عجبي

الاثنين، أبريل 25، 2005

انا اللي بالأمر المحال أغتوى

ان تفصل القطره من بحرها
ففي مداه منتهى أمرها
تقاربت يا رب ما بيننا
مسافه البعد على قدرها

صعقتني رباعيات الخيام عندما سمعتها بصوت ام كلثوم لأول مره
صدمتني بفلسفتها العميقه و بساطتها المتناهيه في آن
.. بالطبع تشدني اليها كلما سمعتها لكني
أتمنى ان أنساها
..أن تمحى تماما من ذاكرتي التعيسه
صدقني لا شيء مثل صدمه التجربه الأولى
لا شىء مثل أن يدهشك شيء لأول مره
لا شيء في روعه جنون دقات قلبك من فرط المفاجأه
لا شيء مثل نشوة الاكتشاف وفرحه المعرفه
ومعرفه المحرم او فعله هي الفردوس الروحي
هي تجربه قد توقف القلب من النشوه
لكنها للاسف لا تحدث الا مره واحده
و مأساتها انها تحدث غالبا في طفولتنا
عندما يكون العقل قاصرا عن استيعاب اللذه
ولهم فان المحرم ليس بالضروره ما نهانا عنه الدين
او تقاليدنا صواب كانت ام خطأ
ليست المحرمات كلها حراما
وليس كل ما نأثم بفعله خطيئه
دعني احكي قصه
كنت في مدرستي الابتدائيه في بلد نفطي صحراوي
و كانت امي تسمعني كل يوم لائحه الاوامر
لا تأكل الا ساندويتشاتك المنزليه
لا لعب للكره في الشارع
لا تاخير بعد المدرسه
لا تخلع حذائك مثل زملائك البدو في الفصل
لا لا لا
التزمت التعليمات بحذافيرها كالعاده
ولكني في يوم من الايام قررت التمرد
وقررت كسر تابوو الحذاء
و في لحظة ان شعرت بنسيم الهواء البارد يمر بين اصابع قدمي العاريه
و في لحظه ان لمست قدمي الناعمه ارضيه الفصل الخشنه
اندفعت لترات الدم الخمسه التي احملها في عروقي فجأه الى رأسي
و احسست بقلبي الصغير يقفز الى التخت الذي امامي
وعدت الى المنزل وانا أشعر باني ماجلان عصره
و احسست بسعاده لم اعرف لها سببا يومها
لماذا قد اذكر هذه الحكايه الخائبه الآن
:فقط اردت القول ان
كسر المحظور هي أمتع تجربه تمر بها الروح
شكرا لكل اديان الدنيا
وطوبى لكل مخطئيها
ما فائده الحياه اذا كان كل شيء مباحا؟؟
عندما تمر المتعه..و تموت الأ رتعاشه
تصبح كل تجارب الدنيا بلا قيمه
وتصبح قدمي الحافيه مجرد منظر لا حضاري مقزز لا غير
تصبح مصادر المتعه واجبا روتينيا تؤديه لسلامه روحك
بالظبط كما تأكل لتحافظ على جسدك
هل تعرف الاشخاص شديدي الثراء و الاكتئاب في نفس الوقت؟؟
ما ظنك انه سبب حالتهم؟؟
شاهدوا كل شيء و فعلوا كل شيء
لا عجب اذا
آه يا أول مره
افتقد اول مره ذهبت فيها الى السينما
اول مره شاهدت فيها جهاز كمبيوتر
اول مره خرجت مع صديق
اول مره اشتريت فيها ملابسي بنفسي
افتقد اول اغنيه
و اول اعجاب
اول محاوله للفهم
واول فكره
هل تفتقدهم مثلي؟؟
فلنبحث عن باقي تجاربنا اذا
علنا نعيش في باقي ايامنا
...بعض النشوه

انا اللي بالامر المحال اغتوى
شفت القمر نطيت لفوق في الهوا
طلته ما طلتوش ايه انا يهمني
مادام أنا بالنشوه قلبي ارتوي
!!عجبي



3 Comments:

At 4/26/2005 8:54 م, Blogger Lasto-adri *Blue* said...

هتصدقنى لو قلت إنى إتصدمت و أنا بعيد قراءة مدونتك ، بعد ما قراءت:

ان تفصل القطره من بحرها
ففي مداه منتهى أمرها
تقاربت يا رب ما بيننا
مسافه البعد على قدرها

لأنك أول واحد أصدفه يتكلم عن "رباعيات الخيام" رباعياتى المفضلة الأولى، و الأثيرة الى قلبى لدرجة غير معقولة
و أعدت الى ذاكرتى ذكرة أول مرة سمعتها فيها
كنت بمر بظروف مؤلمة ، و بدأت أتعثر فى طريقى و أفقد السيطرة على حياتى الخاصة
إلى ان فى ليلة من ذات الليالى الباهتة.. كانت الساعة تقارب الثانية صباحا، و أنا جالسة بمفردى فى الشرفة.. أتأمل فى العدم.. و فجأة تسلل إلى مسمعى صوت من الراديو لبرنامج يختتم به فترة البث يوميا.. وسمعتها تقرأ هذه الأبيات

Strange, is it not? that of the myriads who
Before us pass'd the door of Darkness through,
Not one returns to tell us of the Road,
Which to discover we must travel too.

من رباعيات عمر الخيام.. ترجمة
Edward J. Fitzgerald
.. و من يومها و أنا مدمنة لأشعار عمر الخيام بس بالانجليزى

و فاكرة المرة التانية، كنت بستمع لإذاعة أم كلثوم ، و إذا بى أسمع هذا السطر:
فما أطال النوم عمرا
ولا قصر فى الأعمار طول السهر

و حسيت إنى أكيد سمعته قبل ذاك الوقت.. و اعتقدت لربما كان فى أحد نصوص "حافظ إبراهيم" .. او "أحمد شوقى"..
ولكن عندما سمعت هذان البيتان فى مرة لاحقة:

لبست ثوب العيش لم أستشر
وحرت فيه بين شتى الفكر
وسوف أنضو الثوب عنى ولم
أدرك لماذا جئت، أين المقر

حسيت بشئ يلسعنى فى قرارة نفسى.. و لم تغمض لى عين إلا و عرفت أن القلب لا يخطأ فى حبه و إعجابه بين شخصين


وعلى أى حال.. فرغم إختلافى فى الرأى معاك عن أغانى "زياد رحبانى"..إلا إنى بشكرك انك فكرتنى بذكريات محببة الى قلبى

ذكرى أول لقاء بعمر الخيام

 
At 4/26/2005 8:54 م, Blogger Lasto-adri *Blue* said...

sorry for that long comment.. but i was really triggered so..

 
At 4/26/2005 10:17 م, Blogger haisam (jarelkamar) said...

سعيد ان الموضوع لمس قلبك
ولا داعي للاسف
تحياتي

 

إرسال تعليق

<< Home